الإثنين 29 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مخاطر الوساوس على صاحبها

الإثنين 15 ذو القعدة 1438 - 7-8-2017

رقم الفتوى: 357598
التصنيف: الأمراض النفسية والوساوس

 

[ قراءة: 1497 | طباعة: 21 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عندي وسواس في الغسل والصلاة في النية، بحيث أقول في نفسي وأنا أغسل صدري لا أنوي غسله أو أنوي رفع الحدث الأصغر، وصدري ليس مكان رفع الحدث الأصغر بل الأكبر، وأجلس في الحمام ما يقارب 3 ساعات إلى 4، ويوم الجمعة أخرجني أبي رغما عني وذهبت لأكمل غسلي في حمامات المسجد وانتهت الخطبة وبدأت الصلاة، وكنت وقتها لم أصل الفجر بسبب جلوسي طويلا في الحمام، فصليت الجمعة مع الإمام، ثم صليت الفجر بعدها، فهل فعلي صحيح؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالواجب عليك أن تعرض عن هذه الوساوس وألا تبالي بها وألا تلتفت إليها، فإن استرسالك معها يفضي بك إلى شر عظيم، واعلم أنك لا ترضي الله باسترسالك مع هذه الوساوس، بل قد تقع فيما يسخطه سبحانه، فعليك أن تغتسل بصورة عادية، تصب الماء على بدنك حتى إذا غلب على ظنك أنك عممته بالماء انصرفت ومضيت لشأنك، وأما ما فعلته في الصورة المذكورة فصحيح عند من لا يرى وجوب الترتيب، وهم الشافعية، ولا حرج عليك في الأخذ بهذا القول، وانظر الفتوى رقم: 181305.

وانظر كيف فعل بك الوسواس حتى أدى بك إلى إخراج الصلاة عن وقتها، وتأمل هل هذا يرضي الله تعالى حتى تسترسل مع هذه الوساوس وتتمادى فيها؟ فعليك أن تقلع فورا عن هذه الوساوس، وأن تجاهد نفسك حتى تتركها، نسأل الله لك العافية.

والله أعلم.

الفتوى التالية

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة